هومو أتليتيكوس.. الحالة غارينشا (جـ2)

في بدايات القرن العشرين حاول عالم نفس فرنسي اسمه ألفريد بينيه قياس مستوى الذكاء، دراسة تلو الدراسة وبحث تلو الآخر لينتهي بما يعرف اليوم بمقياس الذكاء أو حاصل الذكاء (IQ اختصاراً) وإن كانت التسمية مستحدثة بل وتطورت عما انتهى إليه بينيه. تلقت -ولا زالت تتلقى- اختبارات الذكاء انتقادات لمحدوديتها عدا عن شكوك أخلاقية حولها، فموضوعاتمتابعة قراءة “هومو أتليتيكوس.. الحالة غارينشا (جـ2)”

هومو أتليتيكوس.. الحالة غارينشا (جـ1)

استهلك الإنسان الطاقة في غابر الأزمان في الجمع والالتقاط، في ملاحقة فرائسه والهرب من مفترسه ليستمر في الأرض، كانت الحركة والنشاط فرضاً لا خياراً، وعليه تكيف بنو البشر بل وانطوى على ذلك تغيرات مورفولوجية وتشريحية وفيزيولوجية مع مرور الوقت إثر الانخراط بمهام متنوعة في بيئات مختلفة. انحصرت الرياضة في البدء على التمرن على الصيد، علىمتابعة قراءة “هومو أتليتيكوس.. الحالة غارينشا (جـ1)”

ملاحظات حول أسلوب شاختار…

الكرة الجميلة عملة نادرة في يومنا الحاضر، ما يجعل الناظر في حال الكرة اليوم يردد عبارة الأديب إدواردو غاليانو: “…أنا مجرد متسول أطلب كرة قدم جيدة. أمضي عبر العالم حاملاً قبعتي وأتوسل في الملاعب: -مباراة جيدة حباً بالرب”. شكراً لله أن هناك غوارديولا والذي بلا إدارة متفهمة لعانى كغيره، فإذا تبنت الإدارة فكرة المدرب فيجدرمتابعة قراءة “ملاحظات حول أسلوب شاختار…”

دانتي بانزيري، كرة القدم: ديناميات اللامتوقع…

هذه مقالة عن الصحفي الأرجنتيني دانتي بانزيري، متبوعة بقطعة مترجمة من كتابه. كأي مهنة أو حرفة، للصحفي مناقب ومثالب، لكن شيئاً فشيئاً أصبحت هذه المهنة تستوعب من هب ودب من طالبي الشهرة الذين يقتاتون على شعبية اللعبة، يتحدثون حول اللعبة ولكن ليس عن اللعبة، موسمهم سوق اللاعبين الذي يرونه سوق نخاسة، يلاحقون الأشخاص لا منتجاتهممتابعة قراءة “دانتي بانزيري، كرة القدم: ديناميات اللامتوقع…”

التمريرة، بين السيميولوجيا والتخاطر

كم عدد التمريرات التي تنتقل من قدم إلى قدم واللاعبان -أي الممرر والمستلم- لم يبرحا مكانهما؟ نادرة، نستطيع القول، غير أن هذا السؤال يستحث الجدل لنخرج بإجابات، أحدها -بالنسبة لي- أنه لا توجد تمريرة صحيحة أو خاطئة، وبالتحديد تلك التمريرات في المساحة، التمريرة الطويلة العالية أو البينية بصرف النظر عن الاتجاه. ولكن لماذا لا توجدمتابعة قراءة “التمريرة، بين السيميولوجيا والتخاطر”

كرة القدم، في رحاب التعقيد

هل أتاك حديث التعقيد؟ “أبسط حياة، أكثر الأفكار الممكنة تعقيداً، تلك هي ميولي.” –باول فاليري العالم والكون معقد، تبدو عبارة مبتذلة، إلا أننا في الواقع نفترض البساطة أكثر من التعقيد في طبيعة الأشياء والظواهر من حولنا، حتى أن أهم أداة بشرية ضلت تتحرى النظام والتبسيط والاختزال والتفكيك والحتمية منذ 4 قرون. عمد العلم الكلاسيكي النظرمتابعة قراءة “كرة القدم، في رحاب التعقيد”

فوضى…!

كاوس أو في الإغريقية القديمة Χάος هو اسم الآلهة الأولى في الميثولوجيا الإغريقية حيث تعبر عن الفراغ أو الهوة أو الظلام الدامس الذي سبق نشأة الكون حيث اللامكان واللاشيء. هذا أصل الكلمة إيتمولوجياً، أما علمياً فقد اندلعت شرارتها الأولى على إثر ما يعرف بمسألة الأجسام الثلاثة والتي استعصت على الحل حتى على أكثر الرياضيين فذاذة، إلى أنمتابعة قراءة “فوضى…!”

كرة القدم لعبة، لا علم…

بقي هذا المقال في الدرج لكثرة الاستطرادات -رغم أهميتها- فأنا أعتقد بالعبرمناهجية، حالة المقال لن تختلف كثيراً عمّا كانت عليه في الدرج ولذا آثرت نشره ولتستبيحوني عذراً. كما أضفت قطعة مترجمة لجوليو غارغانتا بعد المقال. تمر على مسامعنا عبارة “كرة القدم أصبحت علم”، وخصوصاً بعد إطلاق تقنية معينة، أو نموذج احصائي، أو شخمطات مدرب لنمتابعة قراءة “كرة القدم لعبة، لا علم…”

رالف رانغنيك.. صناعة الكرة

واجه رالف رانغنيك مقاومةً وتمنعاً في البداية، ألمانيا إذ ذاك لا يزال فيها دور الليبرو أو القشاش، ولا يزال دفاع الرجل لرجل بشكله القديم هو السائد، يتقدمهم أوتو ريهاغيل. يخرج رانغنيك في شاشة التلفاز ليعلن عن فكرته المستلهمة من ساكّي ولوبانوفسكي؛ خط دفاع رباعي وبلا قشاش! ليس ذلك وحسب، بل لن يلاحق المدافع المهاجم إلامتابعة قراءة “رالف رانغنيك.. صناعة الكرة”

خوانما لـيّـو: الرحلة قبل القبلة

أصغر مدرب في تاريخ اللا ليغا الإسبانية بعد صعوده بسالامانكا إلى دوري الأضواء بعمر الـ29 فقط. بعد الخسارة ذهاباً من الباسيتي 2-0 أستطاع المدرب المولود في تولوسا في إقليم الباسك سحق الباسيتي بخماسية نظيفة صعدت بالفريق إلى الدرجة الممتازة بعد غياب دام 12 عام، أو بتعبير أصح، صعد الفريق، ذلك لأن ليـّو يرفض حتى الاحتفالمتابعة قراءة “خوانما لـيّـو: الرحلة قبل القبلة”