التحقيب التكتيكي، وفقا لفرادي ومورينيو. (كتاب الكتروني).

أسعد بنشر كتابي الذي أسميته بالإسم أعلاه، كنت قد أعددت كتاباً قبل قرابة السنة من الآن حول الفئات السنية والتعلم الضمني، عالجت قضايا مختلفة سواء تعليمياً أو تربوياً، وبينت تعقيد اللعبة عملياً ومعرفياً/ابستمولوجياً، انتقدت التركيز المُسف على العنصر الفني (تكنيك)، المدرب الذاتي التمركز وإلى غير ذلك. في هذا الكتاب سأتحدث عن الجزء البدني المزعوم الأهميةمتابعة قراءة “التحقيب التكتيكي، وفقا لفرادي ومورينيو. (كتاب الكتروني).”

المنطقة؛ الهجوم في الدفاع…

تدور الأرض حول نفسها فيولي جانبٌ منها شطر الشمس، فيما يرخي الليل سدوله ويحل الظلام في الجانب النائي عنها، هكذا تحدث ظاهرة الليل والنهار، فلا ينتفي وجود الشمس بحلول الظلام، بل والأصل في الكون الظلمة الحالكة، إنما حلول النهار عرَض وحادث، ولكننا ضمن النظام الشمسي وندور حول الشمس، والشمس عطفاً على ذلك هي المركز الذيمتابعة قراءة “المنطقة؛ الهجوم في الدفاع…”

أحب كرة القدم: يوهان كرويف، الجزء الثاني

الفصل السادس ثمة اعتقاد خاطئ آخر، ألا وهو الانتظار لفترة طويلة حتى يُدفع بالشباب للمشاركة أو يتم تصعيدهم. لا يحسُن بنا تقييم اللاعب بعمره، بل بجودته. إذا أظهر لاعبٌ بسن اثني عشر عاماً أنه كبير على فئته، وتفوقاً من الناحية الفنية على الكثير من أقرانه، فيجب تصعيده حتى يتمكن من التنافس مع الأكبر سناً ويتسنىمتابعة قراءة “أحب كرة القدم: يوهان كرويف، الجزء الثاني”

أحب كرة القدم: يوهان كرويف

رغم أن المعروف لا يعرف، إلا أن هندريك يوهانس كرويف (1947-2016) لاعب هولندي برز في السبعينات وخصوصاً في أياكس والمنتخب الهولندي، كان ضلعاً رئيسياً لكرة رينوس ميخلز الشاملة. كان ولا زال للثنائي دور بارز في الكرة الحديثة. يوهان -كمدرب- قد سبق زمنه فعلاً، إذ أن بعضاً أو كثيراً من أفكاره التكتيكية والتدريبية للتو وصلت لبعضمتابعة قراءة “أحب كرة القدم: يوهان كرويف”

رالف رانغنيك.. صناعة الكرة

واجه رالف رانغنيك مقاومةً وتمنعاً في البداية، ألمانيا إذ ذاك لا يزال فيها دور الليبرو أو القشاش، ولا يزال دفاع الرجل لرجل بشكله القديم هو السائد، يتقدمهم أوتو ريهاغيل. يخرج رانغنيك في شاشة التلفاز ليعلن عن فكرته المستلهمة من ساكّي ولوبانوفسكي؛ خط دفاع رباعي وبلا قشاش! ليس ذلك وحسب، بل لن يلاحق المدافع المهاجم إلامتابعة قراءة “رالف رانغنيك.. صناعة الكرة”

خوانما لـيّـو: الرحلة قبل القبلة

أصغر مدرب في تاريخ اللا ليغا الإسبانية بعد صعوده بسالامانكا إلى دوري الأضواء بعمر الـ29 فقط. بعد الخسارة ذهاباً من الباسيتي 2-0 أستطاع المدرب المولود في تولوسا في إقليم الباسك سحق الباسيتي بخماسية نظيفة صعدت بالفريق إلى الدرجة الممتازة بعد غياب دام 12 عام، أو بتعبير أصح، صعد الفريق، ذلك لأن ليـّو يرفض حتى الاحتفالمتابعة قراءة “خوانما لـيّـو: الرحلة قبل القبلة”

النظرية وجذور المدرب

تتمثل أهمية النظرية -والتي عرّفناها بأنها مجموعة المبادئ والمفاهيم للعبة- في تأطير عمل المدرب، وهي بمثابة أساسٍ صلب لبناء مشروعه ومنهجيته، إن عمل المدرب عملي/تطبيقي بمرتكز نظري، فلا عمل بلا مبادئ مشتركة محددة، ولا بأفكار ومفاهيم معينة قد تختلف من مدرب لآخر. لقد بحثنا في المقال السابق عن ماهية النظرية وكيف أنها صيغت منطلقين منمتابعة قراءة “النظرية وجذور المدرب”

بيان الموقع

يمثل هذا الموقع أو المدونة – أياً يكن المسمى – مشروعاً لرفع وعي وذائقة جماهير كرة القدم في وطننا العربي. يمثل “دكة” رؤية تحليلية نقدية للعبة بعيداً قدر المستطاع عن التكرار، آملين أن تأتي المواد المطروحة والتي ستُنتقى بعناية بفائدة إلى من يشاركوننا نفس الاهتمام ونفس الشغف فيما يتعلق بجوهر كرة القدم، أي تكتيكياً وفنياًمتابعة قراءة “بيان الموقع”